طالعنا بيان منسوب لما يسمى بالقوات المسلحة يزعمون فيه إعتداء قواتنا على منطقة بولدونق بجبل مرة ، وعليه نؤكد الآتي:

إن قوات حركة /جيش تحرير السودان قيادة الأستاذ /عبد الواحد محمد أحمد النور لم تشن أي هجوم على منطقة بولدونق ، والصحيح أن قوات حكومة الخرطوم هي التي تسللت إلى وشنت هجوماً غادراً على مواقع سيطرتنا بغرب الجبل، وإستطاعت قواتنا صد العدوان الجبان ودحر القوة المعتدية وتكبيدها خسائر في الأرواح والعتاد العسكري.

نؤكد إلتزام قوات الحركة بإعلان وقف العدائيات من طرف واحد والذي ظللنا نجدده المرة تلو الأخرى طمعاً في تحقيق السلام الشامل وإستكمال أهداف الثورة، كما نؤكد إلتزامنا الصارم بكافة تعهداتنا ووعدنا مع الثوار والشعب السوداني وعدم السير خلف مخططات أعداء الثورة والتغيير وفلول النظام البائد بالأجهزة العسكرية والأمنية، مع التأكيد على حق قواتنا في ردع أي هجوم يستهدف مناطق سيطرة الحركة.

نحذر حكومة الخرطوم من مغبة هذه الإستفزازات المتهورة وتكرار مثل هذه الاعتداءات الجبانة لأن عواقبها ستكون كارثية، ومن يفشل في توفير الخبز والوقود للمواطنين لن يستطيع دفع فاتورة تكاليف حرب شاملة ونوعية.
إياكم إياكم من اللعب بالنار.

وليد محمد أبكر ( تونجو)
الناطق العسكري
الأراضي المحررة
٢٨ سبتمبر ٢٠٢٠م