الخرطوم : الجريدة
سيرت تنسيقيات لجان مقاومة ولاية الخرطوم مواكب حاشدة للمطالبة بتصحيح واستكمال هياكل الحكم المدني، وجددت مساندتها لحكومة رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك وتسلم بدوره المذكرة التي دفعت بها التنسيقيات، وذكر شهود عيان أن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع على المشاركين في الموكب بجاكسون، وطالبت في المذكرة بضرورة استكمال هياكل السلطة المدنية بكفاءات مرضي عنها من القواعد وأشراك الشعب السوداني في جهود حل الازمة الاقتصادية، ومعالجة الاوضاع المعيشية المتمثلة في أزمة الخبز والوقود والمواصلات، وشددت على ضرورة حسم تهريب السلع الاستراتيجية وهتف الثوار "الجوع ولا الكيزان".
وشددت تنسيقيات لجان المقاومة على ضرورة أن تصبح قضية الشهداء من أولويات الحكومة والقضاء والنيابة العامة، واعتبرت التنسيقيات ان الازمة الاقتصادية، ماهي الا تركة ورثتها الحكومة من النظام البائد، وأردفت: كانت ولا زالت الأزمة المعيشية الطاحنة هي من الهموم القاسية التي تشغل المواطن ونعلم انها من الملفات الصعبة ولكن الشعب يريد أن يرى حلولاً لا وعود، تمس عصب قوته اليومي من خبز ووقود ومواصلات، بالاضافة للاسعار التي مازالت تنهش في جسد المواطن بشكل يومي.