مصدر الخبر / المشهد


طالب الإمام الصادق المهدى رئيس حزب الأمة القومي بتسليم الرئيس المعزول عمر البشير للمحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة كل من انتهك وسرق مال الشعب السوداني.

ووعد المهدي لدى مخاطبته اللقاء الجماهيري الحاشد بنيالا اليوم بالعمل على رد الحقوق كاملة لكل الناس وللنازحين واللاجئين إلى جانب العمل على تقويم الاقتصاد ونزع السلاح وعمل مصالحات قبلية كاملة .

وقال الصادق نضع قاعدة تعطي كل ذي حق حقه، وأضاف كل من يقف ضد السلام العادل سيتم تصنيفه إرهابيا ومخربا، وتابع قائلا ” في ناس مخربين مادايرين سلام ولكن سنتصدى لكل مخرب ونبني السلام الشامل ” وكشف المهدي عن قيام مؤتمرات قومية حول السلام، وحل المشكلة الاقتصادية ،والأمن .

وأضاف ” نقول لإخوتنا أرضأ سلاح وأن حوار البندقية انتهى وتبقى حوار العقل والمنطق” لافتا إلى أن البلاد مقبلة على تعيين الولاة المدنيين بشرط رغبة وموافقة الشعب ووعد بدعم الحكومة الانتقالية والعمل على بناء السلام وعزل أي مخرب بإرادة الشعب.