مذكرة إعلامية

زالنجي، 26 يناير 2020 - في أعقاب حوادث النهب الأخيرة لممتلكات الأمم المتحدة في غرب وجنوب ومؤخراً شمال دارفور، إلتقى الممثل الخاص المشترك لليوناميد /كبير الوسطاء المشترك، جيريمايا مامابولو مسؤولين من حكومة السودان، حيث تمّ الاتفاق على إعادة التفعيل الفوري للآلية الأمنية المشتركة التي تسمح بإجراء مشاورات وقرارات سريعة متعلقة بالأمن.

يأتي هذا التطور عقب اجتماعات عقدها الممثّل الخاص المشترك مامابولو في العاصمة السودانية، الخرطوم مع وزير الدفاع السوداني ومع الوكيل المساعد لوزارة الخارجية في 16 و24 يناير 2020، على التوالي. تضم الآلية كلّ من اليوناميد وفريق الأمم المتحدة القطري ووزارة الدفاع السودانية وغيرها من السلطات السودانية ذات الصلة.

وقد أشار الممثل الخاص المشترك مامابولو إلى أنّ: "هذه خطوة مهمة نحو ضمان سلامة وأمن المجتمعات المحلية وموظفي الأمم المتحدة والأصول عند وقوع حوادث مثل حادثة النهب الأخيرة في كبكابية. إنّ هيئة مركزية مثل الآلية الأمنية المشتركة ستعزز التعاون المتعلق بالأمن بين اليوناميد والحكومة المضيفة وهذا عنصر أساسي لتحقيق استجابة فورية وفعالة لمواجهة هذه المواقف الصعبة."

وأضاف ممثّل اليوناميد الخاص المشترك: "على سبيل المثال، في حادثة النهب الأخيرة في كبكابية، فور تنبيه البعثة لوزارة الخارجية والعناصرالأمنية ذات الصلة حول الوضع المتطوّر، تمّ نشر العناصر في المنطقة على الفورلتفادي المزيد من تدمير الممتلكات واحتمال وقوع الخسائر في الأرواح. كما كانت استجابة كتيبة اليوناميد الباكستانية المتمركزة في كبكابية سريعة لتقديم الدعم وتأمين مباني وكالة الأمم المتحدة المعنية. هذا النهج التعاوني يستحق الثناء والتكرار في المستقبل عند وقوع حوادث مماثلة."

تتطلع اليوناميد إلى إعادة التفعيل الفوريّة لهذه الآلية الأمنية المشتركة وتعرب عن استعدادها للقيام بدورها في ضمان التنفيذ الناجح للآلية.


******


للإتصال بقسم الإتصال والإعلام - العلاقات الإعلامية
أويس الفكي، مسؤول الإعلام والإتصال، عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. +249922410211
unamid.unmissions.org/unamid-arabic - twitter.com/unamidnews - facebook.com/unamid.arabic