() ما تزال الشركات التجارية تستورد مبيدات الموت بلا تحفظ!

() الحصاحيصا بعد شيرنوبل السوفيتية وبوبال الهندية !

الجريدة:

أصبح السودان معروف عالمياً وسط دول العالم بأراضيه الواسعة الممتدة التي أصبحت مكباً للنفايات الخطرة و مخلفات المحطات و المفاعلات النووية التي صارت تأخذ شكل لعب للأطفال و مواد تغليف غير تلك المعبأة في براميل وحاويات دخلت السودان و ما يشاع من تورط زوجة المسئول الكبير في النظام السابق في عملية دفن نفايا نووية غرب ام درمان، هذا مؤخراً، أما قبل فترة أثار تصريح مدير إدارة المبيدات والسميات في جامعة الجزيرة حول اختفاء مئات الآلاف من الأطنان من المبيدات بمشروع الجزيرة في ظروف غامضة حالة من الذعر والخوف خاصة و أن اختفاء هذه المبيدات حدث إما بتوزيعها او بيعها للمزارعين او بدفنها في الارض وفي كل الحالات يظل الخطر قائماً بانتشار السرطانات بين المواطنين واضاف المدير بأن هنالك 345 مخزناً للمبيدات بمشروع الجزيرة ويتطلب التخلص من المبيدات الفاسدة اجراءات تتم في الخارج وتبلغ تكلفة ابادة الطن الواحد في التسعينيات حوالي 4 الف دولار أما الآن تكلفة التخلص من الطن تبلغ 20 الف دولار، لتوضيح خطورة الامر فقد جاء في تقرير الامم المتحدة للتنمية في أغسطس 1992 ما يلي ((لقد بلغت كميات المبيدات التالفة الموجودة داخل القارة الافريقية حدا خطيراً حيث قدرت ما بين 20000 الى 60000 طن متري يوجد منها ما يزيد على الالف طن دون حساب ما يقرب من 500 طن دفنت في ما يعرف بمقبرة مبيدات الحصاحيصا على بعد كيلومتر ((غرب النيل الازرق )) ولتسليط الضو على خطورة اختفاء هذه المبيدات رغم تكتم ادارة المبيدات والقائمين على أكبر مخازن مبيدات في الجزيرة بالحصاحيصا تقديم أي معلومة عن حجم المخزون ونسبة التالف من المبيدات ولكننا استطعنا الحصول على بعض المعلومات القيمة و بعض التفاصيل حول مقبرة الحصاحيصا للمبيدات الكارثة التي تهدد حياة مواطني الجزيرة والحصاحيصا خاصة، تتزايد الخطورة بمرور الايام و ما نشهده من سباق محموم للشركات التجارية المستوردة لهذه المبيدات خاصة الانواع منتهية الصلاحية علاوة على كثرة الانواع و في لقاء مطلع ينائر الجاري لمكافحة شجرة المسكيت بمنطقة الحلاوين رفض البروفيسور حسب الرسول فضل المولى المكافحة الكيماوية للمسكيت بحجة ان بالجزيرة الآن اكثر من 550 نوعاً من المبيدات ساهمت في انتشار مرض السرطان و الفشل الكلوي وأمراض أخرى، تكتم حكومة المخلوع على خطورة الامر ساهم في انتشار امراض السرطان لعل سقوط النظام يفتح هذا الملف من جديد.

السرطان والفشل الكلوي !!
هذا التقرير يعكس مدى خطورة الوضع البيئي الذي يهدد حياة و أرواح المواطنين والكائنات الحية الأخرى في الحصاحيصا المدينة الثانية بولاية الجزيرة، عند صدور تقرير الامم المتحدة للتنمية في أغسطس 1992 تفاعلت معه العديد من جمعيات حماية البيئة العالمية وبعض الجمعيات المحلية والتي بذلت جهداً كبيراً في التخفيف من حدة تنامي الخطر إلا ان الوضع البيئي لا يزال ينذر بالعديد من المخاطر التي تهدد حياة المواطنين اذ ان الخطر لا يزال قائماً حكومة الانقاذ لم تحرك ساكناً لاحتواء الوضع الذي بدا يأخذ عدة اشكال اكثر تعقيداً على صحة المواطنين والبيئة، وزاد الطين بِلة، اختفاء المبيدات من مخازن مشروع الجزيرة، من الدراسات الجديرة بالإطلاع لاحتوائها على معلومات حديثة وقيمة أصدرها مكتب البحوث والمعلومات بتحالف مزارعي الجزيرة والمناقل، بعنوان التلوث البيئي والأخطار الصحية الناتجة عن الاستخدام غير السليم للمبيدات بمشروع الجزيرة والمناقل، الدراسة جاءت ردا عملياً وعلمياً على تقرير لجنة تاج السر الذي لم يتطرق مطلقاً للعامل البيئي بالجزيرة، إحتوت الدراسة على مؤشرات تصبح خارطة طريق من أجل إصحاح البيئة بمناطق مشروع الجزيرة.

بداية الكارثة:
من موقع مخازن المبيدات التابع لمشروع الجزيرة وعند محطة قرشي 4 كيلومتر شمال الحصاحيصا وفي العام 1987 انطلقت الكارثة الكبرى لأكبر تلوث بيئي عرفة السودان والقارة الافريقية، كميات كبيرة من براميل المبيدات السامة والتي حُرِّم استعمالها نظراً لخطورتها على الكائنات الحية والإنسان على وجه الخصوص وهذه المواد السامة تحتوي على مادتي DDT والاندوسلفان (دايانا) التي دار حولها جدل عالمي بتحريمهما لاحتوائهما على ترسبات مسرطنة في الدم.
التخزين الخاطئ في العراء مباشرة ولفترات طويل أدى الى تأثر البراميل التي تحتوي على هذه المبيدات القاتلة بالتعرض لحرارة الشمس ومياه الامطار مما ادى الى تآكل البراميل بفعل الاصداء لتتم عملية تسرب كميات كبيرة من هذه المبيدات على الارض مباشرة، وعندما صدرت التوجيهات بحظر استخدام هذه العينة من المبيدات لجأت ادارة المخازن الى التصرف ببيع البراميل بعد افراغها من المبيد وذلك بسكبه على الارض مباشرة وعندما فاحت الروائح المنبعثة وأصبح من المتعذر احتمال ذلك لجأت ادارة المشروع الى القيام بطمر المبيد المتجمع على سطح الارض بالتراب سطحياً واستخدام القطن والبذرة لامتصاص المواد السائلة وهكذا قامت ادارة مشروع الجزيرة بارتكاب اكبر جرم بحق مواطني الحصاحيصا الذين تضرروا كثيراً، شأنهم كمواطني شيرنوبل السوفيتية بعد كارثة المفاعل النووي ومواطني بوبال الهندية التي مات العديد منهم اثر تسرب الغازات السامة، حيث يقضي المتسببون في هذه الكوارث عقوبة السجن لارتكابهم جريمة ضد الانسانية بعد ان تم تعويض أسر الضحايا وهنا لا يزال من تسببوا في كارثة مبيدات الحصاحيصا لم تطالهم يد القانون ولم تقم سلطات الانقاذ بتقديم أي تعويض لازم للمتضررين وللمدينة المنكوبة.

عوامل الكارثة:
ان الاجراء الذي قامت به ادارة مشروع الجزيرة من طمر سطحي لهذه المبيدات هو اخطر جانب في هذه الدايلما التي تشغل المهتمين بقضايا البيئة والتي لن تنتهي آثارها قريباً، ان عملية التخلص من المبيدات التي تتسرب الى سطح الارض ليس بالأمر البسيط وذلك على حسب ما ينصح به خبراء الوقاية والذين يروا انه يجب اقتلاع التربة الملوثة بأعماق معينة وبعثرتها عن طريق الجو في منطقة صحراوية غير مأهولة بالسكان بعدد محدود من الكيلوجرامات في الكيلومتر المربعة.

المنطقة التي تسربت فيها المبيدات تقدر عمق المياه الجوفية فيها بحوالي 9 امتار حيث بلغت درجة تشبع الارض بالسميات قمتها من 90 الى100 % على حسب ما جاء في تقارير الاتيام المختصة والتي زارت المنطقة وآخرها منظمة اوكسفام العالمية، الى جانب التلوث الذي اصاب المياه الجوفية، هنالك الدور الذي لعبته الرياح في نقل ذرات هذه المواد السامة الى مناطق أبعد، لقد لعبت مياه الأمطار أخطر الادوار وذلك بجرف التربة الملوثة عبر الخيران ومجاري الامطار الى النيل الازرق والذي لا يبعد أكثر من واحد ونصف كيلومتر مروراً بعدد من الاحياء السكنية. هنالك عامل آخر أثر على حيوانات المنطقة وذلك من جراء استخدام البذرة الملوثة كعلف واستخدام جزء منها كمحروقات ووقود لكثير من المصانع المجاورة والتي بدورها ساعدت في انبعاث الغازات السامة.

آثار الكارثة:
عند ازدياد شكاوى المواطنين قامت العديد من الجمعيات بزيارة المنطقة وقد جاءت الافادات التي تم جمعها من سكان الموقع الاكثر تضرراً ملخصة في كتاب الاستاذ احمد محمد سعد (اطلال من الرماد ام العودة الى الغابة ) حيث جاء ما يلي:

منذ وصولنا بدأنا نشتم روائح غريبة وقبيحة قادمة من جهة المقبرة وحظيرة الاسمدة والمبيدات وبعد فترة من الزمن بدأنا نشعر بضيق في التنفس وفقدان الشهية في الاكل - نأكل تأدية واجب - ثم بدأنا نشعر بفتور ووجدنا الحركة صعبة وقد زادت الاعراض عند النساء والأطفال ثم ظهرت حساسية الجلد والعيون وتوفى ما لا يقل عن ستة اطفال بالتسمم الحاد ،يظهر على الطفل تشنج ينتهي بالموت وتوفيت فتاة عمرها 18 عاماً بالسرطان، وقد سجلت العديد من حالات نفوق الحيوانات وبدأت تسجل مستشفى الحصاحيصا العديد من الحالات المستعصية على العلاج والتي تنتهي بالوفاة وأصبح السكوت على هذا الامر غير محتمل فبدأت السلطات في التدخل لاحتواء الامر حتى لا يزيد من الحملة المعادية على النظام والذي ظل معزولاً داخلياً وخارجياً، حماقة نظام الانقاذ ومكابرته وقتها اسهمت في مضاعفة الآثار الخطيرة والمتزايدة لهذه الكارثة، لم تقم الحكومة بإعلان هذه الكارثة بالقدر الذي يدفع بالمتطوعين والمانحين من تشكيل حملة عالمية لإنقاذ اهل الحصاحيصا من هذه الكارثة والتي ما زالوا يدفعون ثمناً لها أرواحهم وصحتهم وأجيالهم القادمة، من ضمن الممارسات الخاطئة تعاملت حكومة الانقاذ مع هذه القضية من منظور حماية النظام على حساب حماية البيئة، حيث قامت بمنع العديد من المنظمات العالمية من الاقتراب من الموقع وصادرت سجلات من تم ايقافهم ولم يسلم من ذلك حتى طلاب الجامعات (طالبات كلية الاحفاد الجامعية اللائي تعرضن للتوقيف والتحقيق من قبل السلطات الامنية بالحصاحيصا) الذين توافدوا على المنطقة لتجميع البيانات والإفادات التي قد تكون معيناً لدرء آثار هذه الكارثة، قامت ادارة المشروع في اعادة مسلسل المعالجات الخاطئة حيث تم استقطاب دعما بواسطة بعض الهيئات الاممية لتتم ( بعزقة) الدعم المالي في بناء سور وبطريقة غير علمية و اقل ما يمكن وصفه بالبدائي على حسب ما جاء في تقرير د. عيسى محمد عبداللطيف من متحف التاريخ الطبيعي بجامعة الخرطوم حول معالجات مشكلة مبيدات الحصاحيصا المقدم لجهات عديدة من ضمنها المجلس الوطني الانتقالي وذلك بتاريخ 11/11/1995 . بدأ يتضاعف تركيز التشبع في المياه الجوفية لتبدأ مراحل الموت البطيء لمواطني المدينة من جراء تلوث مياه المدينة والمنطقة الشمالية على وجه الخصوص حيث تم رصد سبع حالات وفاة بالسرطان في شهر رمضان 1996 وحده بالإضافة الى الحالات الأخرى غير المعلنة وتزايد حالات الفشل الكلوي و الاصابة بسرطان الثدي وحالات الاجهاض المتكررة و المفاهيم الخاطئة حول السرطان المرض الفتاك جعلت الكثيرين يخفونه ليكابدوا في صمت ومعاناة، بعد انقضاء عقدين من الزمان على حدوث هذه الكارثة إلا ان مقبرة المبيدات ماتزال نشطة وترسل في تحذيرات الخطر وعند قيامي بالتقاط هذه الصور من موقع المقبرة لهذا التقرير بدأت شخصياً أشعر بحالات هرش في جميع انحاء جسمي وشعور بالغثيان واحمرار في العين وضيق في التنفس على الرغم من اني لم امكث سوى بضع دقائق، التقيت بالعامل عبدالله أحمد الذي يقيم ويعمل حمالاً في المخازن، أفاد بأن المقبرة التي تبلغ مساحته 50×30 متر بعمق 3 أمتار كل الذين عملوا في تفريغ البراميل داخلها اصيبوا بأمراض خبيثة غير معروفة وتوفاهم الله جميعا اكثر من 12 شخصاً مازال ذويهم يقيمون بكمبو العمال بالحصاحيصا.

وأخيراً !!
بعد زوال حكم الانقاذ ما يزال الخطر قائماً وآن الأوان أن تطلق الحكومة الانتقالية نداء استغاثة للعالم من حولنا لإزالة الضرر الكبير الذي يتعرض له الموطنون في الجزيرة وفي الحصاحيصا على وجه الخصوص بالإضافة الى التحقيق الجنائي بصورة جادة لمعرفة كميات المبيدات المختفية وأين وكيف اختفت ومن الذي قام بتسريبها لأن عملاً كهذا أخطر من الحرابة، إنه طاعون يفتك بالجميع يجب على الحكومة وأجهزتها الأخرى كشف الحقيقة كاملة بأسرع وقت وتقديم الجناة للمحاكمة العادلة و الاسراع في ضبط الشركات التجارية المستوردة و وقف استيراد الانواع الخطرة من المبيدات التي أوصى بها المختصون بجانب اللجوء الى المكافحة البيولوجية و الميكانيكية و اتخاذ محاذير الرش الجوي و الاهتمام الصحي و الكشف الدوري على سكان الكنابي بالجزيرة وهم الاكثر تضرراً.
الجريدة