المشهد

 

أعلنت لجنة اطباء السودان المركزية، اليوم الاثنين، سقوط ثلاثة قتلى واصابة 24 شخصًا في اشتباكات ومناوشات قبلية فى مدينة بورتسودان.

وفرضت السلطات السودانية، حظر تجول ليلي في بورتسودان إثر اندلاع أعمال شغب احتجاجا على زيارة قام بها زعيم حركة متمردة إلى المدينة الواقعة على البحر الأحمر.

وعليه تم إعلان حالة الطوارئ بالمدينة منذ الساعة الخامسة مساءً وحتى الساعة الخامسة صباحاً.

وشهدت المدينة اشتباكات بالأيدي والسلاح الأبيض وأعمال شغب بين أفراد من قبيلتي البني عامر والهدندوة قرب مستشفى عثمان دقنة بوسط مدينة بورتسودان مما أدى لوقوع إصابات بين الطرفين”.

وقالت شرطة ولاية البحر الأحمر في بيان على صفحتها في موقع فيسبوك إن “لجنة أمن ولاية البحر الأحمر قرّرت في اجتماعها الطارئ فرض حظر التجول في محلية بورتسودان من الساعة الخامسة مساء وحتى الخامسة صباحا “.

ولم يوضح البيان إلى متى سيستمر فرض حظر التجول.

واندلعت أعمال الشغب احتجاجا على استقبال نظمه أنصار الأمين داوود، زعيم “الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة” بمناسبة زيارته المدينة.

وينتمي داوود إلى قبيلة البني عامر، لكن أفرادا من الهدندوة، وهي أكبر قبيلة في المنطقة، احتجوا على تنظيم استقبال شعبي في مدينتهم لزعيم من قبيلة منافسة، مما أدى لاندلاع صدامات بين الطرفين، بحسب شهود عيان.


حظر تجوال في مدينة بورتسودان إثر اشتباكات قبلية


شبكة الشروق


أعلنت حكومة ولاية البحر الأحمر شرق السودان، يوم الإثنين، حظر تجوال في مدينة بورتسودان بين الخامسة مساءً والخامسة صباحاً، على خلفية اشتباكات قبلية اندلعت أثناء لقاء جماهيري لاستقبال نائب رئيس “الجبهة الثورية”، رئيس الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة، الأمين داؤود.

وأرجأت سلطات الولاية التصديق للقاء جماهيري يوم الأحد لدواع أمنية، ولمزيد من التنسيق، لتقوم بالتصديق له يوم الإثنين.

وقال نقلت “الأناضول”، عن شهود عيان إن القوات النظامية أطلقت أعيرة نارية في الهواء، بعد إحراق مركبات عامة في بورتسودان، قبل أن يسودها الهدوء، ولم تتضح على الفور أطراف الاشتباكات ولا إن كانت توجد خسائر بشرية أم لا.

ووجه المتحدث باسم “الجبهة الثورية”، أسامة سعيد، نداءً في تصريح صحفي بقوله “إلى أهلنا في بورتسودان.. فوتوا الفرصة على المندسين وأصحاب الغرض الذين يريدون أن يشعلوها ناراً بين القبائل”.

واتهم سعيد نظام الرئيس المعزول، عمر البشير (1989- 2019)، بالتخطيط لما أسماها “فتنة العودة للسلطة”، وتابع “يجب أن نستمع إلى صوت العقل، هذه القبائل لديها علائق دم ومصاهرة”.


وسمحت سلطات البحر الأحمر لوفد الجبهة الثورية الزائر بإقامة لقاء جماهيري بمدينة بورتسودان، بعد أن رفضت التصديق لدواع أمنية، وشهدت بورتسودان يوم الأحد لقاءً جماهيرياً حاشداً بمناسبة زيارة نائب رئيس الجبهة الثورية رئيس الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة، الأمين داؤود، لولاية البحر الأحمر، قبل أن تقع اشتباكات أدت إلى تدخل الأجهزة الأمنية.

حيث خاطب داؤود الحشد الجماهيري، مبشراً بالاتفاق الذي تم مؤخراً بين الحكومة والجبهة الثورية لتحقيق السلام .