شبكة الشروق

قالت مفوضة الحكومة الألمانية لحقوق الإنسان، بريل كوفلر، إن البلدان ذات النفوذ في شرق أفريقيا حالياً تواجه تحديات التحول السياسي، ونوهت إلى ضرورة احترام الجميع للسودانيين الذين خاطروا بحياتهم من أجل الحرية والسلام والديمقراطية، والذين يجب دعمهم في المرحلة الانتقالية الحالية.

وأوضحت في بيان الإثنين، أن السودان الديمقراطي “سيكون شريكاً وثيقاً لألمانيا وأوروبا ونموذجاً يحتذى به في المنطقة بأسرها، خاصة وأنه يمثل التقارب بين إثيوبيا وإريتريا إشارة إلى السلام الدائم والتكامل الإقليمي والتنمية الاقتصادية .

وأضافت بريل كوفلر-قبيل المغادرة إلى نيروبي- أن كينيا هي أيضاً مركز إقليمي للعديد من وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية.

وأشارت المسؤولة الألمانية، إلى أن ألمانيا ستساعد كينيا أيضاً في التعامل مع أزمات اللاجئين الإقليمية في عام 2020، من خلال استقبال ما يصل إلى 480 شخصاً يطلبون الحماية.