الخرطوم: الجريدة

قال القيادي بتجمع المهنيين الدكتور أمجد فريد إن القيادة العامة للجيش هي المتهم الأول في فض الاعتصام، وأضاف فريد في حوار مع (الجريدة) ينشر في حلقات، أن القيادة العامة بمختلف فصائلها سواء كانت دعم سريع أو غيره، هي المتهم الأول وفقاً للاتهام الجماهيري الموجه إليها في الجريمة التي وقعت أمامها، وزاد فريد بقوله إنهم في انتظار لجنة التحقيق للكشف عن المسؤولين عن الانتهاكات التي حدثت وتقديمهم للعدالة أياً كان منصبهم.
وفي السياق ذاته قال فريد إن مدير جهاز الأمن السابق صلاح قوش مجرم إرتكب كثيراً من الجرائم في حق الشعب السوداني، ويجب أن يقدم للعدالة، وأضاف فريد أن قوش إلى اللحظات الأخيرة ظل مديراً للجهاز الذي كانت كتائب الظل تخرج من مكاتبه وتهاجم الناس، ونفي فريد بشكل قاطع أن يكون أحداً من تجمع المهنيين قد التقى بصلاح قوش أو الدخول معه في حوار أو تفاوض.