الخرطوم: الجريدة
أعلن تجمع المهنيين تمسكه باستقلالية لجان المقاومة وتأييده لأي قرار تختاره، وكشف في الوقت ذاته عن محاولات من جهات خارجية لتمويل لجان المقاومة وهدد بفضحها، واستنكر عضو تجمع المهنيين د.محمد الأصم محاولات عضو المجلس السيادي الفريق ركن محمد حمدان دقلو ( حميدتي ) ورئيس جهاز الأمن الفريق أبوبكر دمبلاب لاستقطاب لجان المقاومة لجهة انها تمت باستدراج بشكل غير معلن بجانب ان اللجان نفسها رفضت تلك اللقاءات.
وكشف الأصم عن اتجاه لمساءلة حميدتي ودمبلاب حول ذلك، وقال في مؤتمرصحفي عقده تجمع المهنيين بمقره أمس : "ندين محاولات حميدتي ودمبلاب لاستقطاب لجان المقاومة"، واعتبر أن لجان المقاومة ركيزة أساسية من ركائز الثورة ، وأردف: ( نحن في خندق واحد مع لجان المقاومة لاستكمال مشروع التغيير)، ولفت الى ان التدخلات الحزبية والصراعات داخل لجان المقاومة أضرت بوحدتها واستقلاليتها وتعهد بالتصدي لذلك، وزاد (سنقف في وجه كل التدخلات لأن لجان المقاومة مستقلة)، ورأى ان محاولات التمويل الخارجي تستهدف اللجان وابعادها من دورها، مؤكدا ان تجمع المهنيين، وكل القوى الثورية تعتمد في كل أنشطتها على التمويل الداخلي، وأضاف: الشعب يستطيع أن يغطي كافة تكاليف أي عمل ثوري ولسنا في حاجة الى تمويل الثورة، ونرفض أي قرار يحاول اخراج اللجان من أهدافها الثورية، ورفض تدخل بعض الجهات في الأحياء والمستشفيات، وشدد على أن العنف مرفوض في الأحياء، ونوه الى ان التغيير في المؤسسات يتم عبر التنسيق مع الجهات المهنية والحكومة الانتقالية.
ووصف الأصم قرار وزير الحكم المحلي بشأن لجان المقاومة بالإيجابي، وأرجع ذلك لاشراكه لجان المقاومة في الإشراف على تكوين اللجان الجديدة الا انه استدرك قائلاً: (لكن القرار يحتاج لمزيد من العمل ليصبح عملياً وواقعياً من خلال بذل مزيد من العمل والتشاور مع أصحاب المصلحة الحقيقية لتحديد حدود صلاحيات اللجان ومهامها وطبيعة العلاقة بينها وبين السلطة). وزاد: نحن مع أي قرار تختاره اللجان، ورأى أن ذلك يحتاج للنقاش حول مستقبلها، وكشف عن عقد مؤتمر قاعدي بمشاركة كل لجان المقاومة بالتنسيق مع لجنة الميدان بقوى الحرية والتغيير.