مصدر الخبر / صحيفة الصيحة


شنّ وزير التربية والتعليم العام البروفيسور محمد الأمين التوم، هجوماً عنيفاً على التعليم في النظام السابق، ووصفه بالمنهار وواقعه مؤلم، وشكك في نتائج الامتحانات، وقال إنها “دُبّرت بليل” مثل الانقلابات، وأشار لرسوب جميع الطلاب في مادة اللغة العربية في (16) ولاية في امتحانات المرحلة الثانوية العامة لعام 2018م، وأضاف “نسبة النجاح في ولاية غرب دارفور كانت 47%”.

واتهم التوم خلال مؤتمر صحفي عن واقع التعليم بمنبر (سونا) أمس، القائمين على أمر التعليم في النظام السابق بإجراء معالجة إحصائية لنتائج امتحانات الشهادة الثانوية لمدى (15) عاماً، وأكد أن أسئلة الامتحانات مكررة ووصف ذلك بالهراء والغش للمجتمع، وشدّد على أن مؤتمرات إعلان نتائج الشهادة الطاغي فيها الغش والوعود الكاذبة، وقال إن التعليم الأساسي يخرج أُميين، وأن (40%) من طلاب الصف الثالث أساس لا يستطيعون القراءة ولا يعرفون الحروف.

وكشف عن نتائج مُتدنية لعمليات حسابية بسيطة للمستوى الأول أساس أوضحت أن (46%) منهم لا يستطيعون إجراء تلك العمليات. وكشف عن نسبة نجاح لمرحلة الأساس بلغت (47%)، ووصف ذلك بالكلام (الفارغ)، وقال: لا توجد عدالة في توزيع فرص التعليم بين الأغنياء والفقراء وبين البنات والأولاد بين الحضر والريف.

وقال إن (81%) لا يجدون فرصة للدخول في الفصل الأول، وأكد أن (9) من (100) طالب يدخلون سنة أولى ثانوي، و(77) ينتمون إلى أسر محظوظة يصلون أولى ثانوي.

وقال الوزير إن نسبة تسرّب الأطفال من الأسر الفقيرة يصل (43%) في مرحلة الأساس، وأن نسبة (46%) فقط من المعلمين في مرحلة الأساس مدربون وأن (36%) غير مدربين، ووصف أداءهم الضعف، وأكد أن أكثر من ولاية يدرس بها طلاب التربية الخاصة، لا يوجد بها معلم واحد، وأكد أن في (8) ولايات وجد (52- 72%) من طلاب الأساس فرصة في تعليم الأساس، وأكد تفشي الجهل والفقر.