الخرطوم : الجريدة
طالب القيادي بقوى الحرية والتغيير كمال بولاد رئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد محمد نور بأن يعيد قراءة الثورة الشعبية التي غيرت النظام، وأنها ثورة على النظام السابق بكل سياساته وأفكاره وشموليته ونظرته لطبيعة الصراع السياسي التي أدت الى نشوب الحروب في كثير من مناطق السودان.
وقطع بولاد في حديثه لـ(الجريدة) أن دسيمبر ثورة من أجل التغيير الشامل ومن أجل قيام المؤتمر الدستوري الذي يحدد كيف يحكم السودان واعتبر أن العداء للتحول الذي حدث هو عداء للشعب وعاد ليقر بأن المعالجة التي قام بها مجلس السيادة معالجة قاصرة، وشدد على ضرورة مراجعتها، حتى تعبر عن اهداف الثورة وناشد بولاد عبد الواحد بأن ينضم الى ركب السلام في اطار المرحلة الإنتقالية حتى يشارك في تأسيس السلام الدائم بالبلاد ولقطع الطريق على الحرب تماماً وبناء الوطن الذي اعتبر أنه تأخر كثيراً.