الخرطوم: الجريدة
طالب الحزب الشيوعي الحكومة الدخول في مفاوضات مباشرة مع جميع مكونات الحركات المسلحة التي تشمل عبدالعزيز الحلو وعبدالواحد نور وقيادة الجبهة الثورية، دون إقصاء لأحد من الحركات المسلحة، لأن لغة الإقصاء تقود للمربع الأول .ودعا الحزب الشيوعي إلى فتح حوار شامل مع كافة مكونات الحركات المسلحة، مبيناً أن الحوار الثنائي والجزئي لن يسهم في معالجة قضايا البلاد، وأن لغة الإقصاء ستقود البلاد للمربع الأول .

وقال سكرتير الحزب الشيوعي، محمد مختار الخطيب، إن الاعتراف بوجود أزمة يمثل أولى خطوات تحقيق السلام واستدامة التنمية، مطالباً بفتح المسارات لإيصال المساعدات الإنسانية للمتأثرين بمناطق النزاعات والحروب .ودعا الخطيب وفقاً - للمركز السوداني للخدمات الصحفية-، حكومة حمدوك للتمسك ببرنامج الحرية والتغيير وتنفيذ أولويات الحكومة، وعلى رأسها السلام، وأكد الخطيب أن معالجة قضايا اللاجئين والنازحين يمثل انتصاراً للثورة السودانية، باعتباره من أولويات برنامج إعلان الحرية والتغيير.