الخرطوم: الجريدة
أصدر القاضي المختص بالطعون الادارية بمحكمة استئناف امدرمان حيدر رحمة عوض السيد، قراراً بمنع مدرسة أحمد بشير العبادي من تحصيل أية رسوم من التلاميذ.
وحسب متابعات (الجريدة) أمس، فقد تقدم اولياء امور لتلاميذ بطعن ضد جامعة الخرطوم التي تتبع لها المدرسة، بعد ان فرضت رسوماً قدرها (10) آلاف جنيه للتلميذ الواحد والتهديد بحرمان من لا يسدد تلك الرسوم من فرصته في القبول بالمدرسة.
وتم وفقاً لقرار المحكمة في منتصف ابريل الماضي الذي تحصلت (الجريدة) على نسخة منه السماع للشاهد الأول، وهي والدة تلميذة بالمدرسة أكدت ان المدرسة فرضت رسوماً جديدة على التلاميذ والجزاء الذي رأته المطعون ضدها على من لم يسدد بفقدان الفرصة ومنحها لمن يسدد، وعليه اصدر القاضي قراراً يمنع المدرسة من تحصيل اية رسوم من التلاميذ مؤقتاً لحين الفصل في الطعن الاداري قيد النظر، واعتبر القاضي ان تنفيذ القرار يؤدي الى نتائج يتعذر تداركها او جبرها بالمال.
ومن جانبها استنكرت منظمة الشفافية السودانية فرض رسوم دراسية على تلاميذ مرحلة الأساس، واعتبر رئيس المنظمة الطيب مختار، فرض الرسوم مخالفاً للدستور، وعدم امتثال لسيادة حكم القانون وفساد وسمة من سمات النظام السابق، قال إنها يجب ان تزال.
واتهم مختار مدارس حكومية بعدد من الولايات بفرض رسوم، وطالب الجهات المعنية بإيقاف تحصيل الرسوم واعادة ما تمت جبايته لأولياء الامور.
/////////////