تواجه مدينة السوكي بولاية سنار أحداثاً دامية وربما تتحول لمجزرة حقيقية. نحن في تجمع المهنيين السودانيين نتابع الأحداث هناك عبر عضويتنا وعبر مصادرنا وندعو كل من يتحصل على وثائق أو أدلة أو فيديوهات أو أي معلومات محدَّثة، أن يمدنا بها عبر بريد الصفحة حتى تكتمل المعلومات لدينا وسنصدر بيان تفصيلي عن الأحداث لاحقاً. هذا العنف المفرط تقوم به مليشيات مجرمة وغير مسؤولة وجرمها سيوثق لحين تقديمهم للعدالة وهو لا مهادنة فيه أو تنازل وقد ارتقى شهيد على الأقل وهو الشهيد أنور حسن وهذا دم لا دية له إلا الاقتصاص ممن يظنون أنهم محصنون ضد العدالة والمحاسبة ويد القانون.

نحمل السلطات في ولاية سنار والسلطات المركزية في الخرطوم كامل المسؤولية عما جرى ويجري في مدينة السوكي، كما نحذر كل من تسول له نفسه من استخدام القتل والعنف في مواجهة المواطنين العُزَّل، فالجرائم ضد الإنسانية لا تسقط وستطال العدالة كل المجرمين طال الزمن أو قصر، والمحاسبة قادمة لا محالة لكل فرد وجماعة.

إعلام تجمع المهنيين السودانيين
١٤ يوليو ٢٠١٩