السبت 13 يوليو 2019

تعميم صحفي

تسلم تجمع المهنيين السودانيين عصر الجمعة 12 يوليو 2019، نسخة من مسودة الإعلان الدستوري والاتفاق السياسي بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري، بعد فراغ اللجنة الفنية المشتركة من عملية الصياغة.

يؤكد تجمع المهنيين السودانيين، إن مسودة الاعلان الدستوري "غير نهائية"، وغير مطروحة للتوقيع النهائي بشكلها الحالي.

وشرع تجمع المهنيين منذ مساء الجمعة في دراسة الوثيقة وإبداء عدد من الملاحظات المُهمة، بجانب الاعتراضات على بعض نقاطها، وسيتم صياغة هذه الملاحظات بالشكل القانوني، ومن ثم تسليمها في اجتماع يوم الأحد 14 يوليو للشركاء في قوى الحرية والتغيير للاتفاق على موقف مشترك بشأن الوثيقة.

يؤكد تجمع المهنيين السودانيين، على عهده مع الشعب السوداني في مواصلة المسير نحو دولة الحقوق والحريات وسيادة حكم القانون وهي الأهداف التي خرجنا في خندق شعبنا وركابه لرفع راياتها عالية، وتمسكه بأهداف ومبادئ الثورة، ولاسيما تفكيك دولة المؤتمر الوطني إلى الأبد.

كما يؤكد التجمع، على ضرورة تحقيق العدالة والمحاسبة ضد كل مرتكبي الجرائم في حق أبناء شعبنا في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان وكجبار وبورتسودان وكافة بقاع الوطن التي شهدت جرائم في حق الشعب، ويتضمن ذلك ضرورة التحقيق في كافة الإنتهاكات التي وقعت منذ سقوط المخلوع عمر البشير، وأبرزها مجزرة 8 رمضان و 29 رمضان.

إعلام تجمع المهنيين السودانيين.

#اربعينيه_مجزره_القياده
#مواكب_يوليو_الظافره