(CNN)-- استأنف المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان وقادة قوى إعلان الحرية والتغيير، مساء الأربعاء، المفاوضات بشأن تشكيل المجلس السيادي في الفترة الانتقالية بالسودان.

وشارك في الاجتماع نائب رئيس المجلس العسكري الفريق محمد حمدان دقلو الشهير بـ"حميدتي" والفريق شمس الدين الكباشي رئيس المكتب السياسي في المجلس، وخمسة ممثلين عن قوى الحرية والتغيير التي تقود الاحتجاجات في البلاد، بحضور الوسطاء من إثيوبيا والاتحاد الأفريقي في فندق في الخرطوم، حسبما نقلت قنوات تليفزيونية سودانية والتي أذاعت لقطات من الاجتماع.

وكانت قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان، أعلنت موافقتها، في وقت سابق الأربعاء، على العودة إلى التفاوض المباشر مع المجلس العسكري الانتقالي لتسليم السلطة إلى المدنيين، وقال محمد مدني، القيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير، في مؤتمر صحفي، الأربعاء، في العاصمة السودانية الخرطوم، إن قوى الحرية والتغيير أعلنت موافقتها على مسودة مقترح المفاوضات التي قدمتها الوساطة الإثيوبية.


وأضاف مدني أن قوى الحرية والتغيير، تشترط عدة إجراءات فيما يخص المفاوضات المباشرة، وحدد مدني تلك الاشتراطات في الإفراج عن المعتقلين السياسيين، واستلام نسخة مكتوبة من تعديلات قوى الحرية والتغيير على مسودة الوساطة الإثيوبية، بالإضافة إلى مراجعة إجراءات بناء الثقة، على حد تعبيره.

واشترطت قوى إعلان الحرية والتغيير أن يتم تحديد مدى زمني للمفاوضات مع المجلس العسكري، مشيرة إلى أن التفاوض سيقتصر على تشكيل المجلس السيادي في المرحلة الانتقالية وخاصة الجزء الخاص برئيس المجلس السيادي.

وكانت المحادثات بين الجانبين قد انهارت بعد أن داهمت قوات الأمن اعتصام أمام وزارة الدفاع في الثالث من يونيو حزيران، ما أسفر عن مقتل اكثر من 100 شخص.

//////////////////