أدناه البيان الخطير الذي أصدره المجلس العسكري عصر اليوم السبت 29 يونيو استباقا لمليونية الغد التي يزمع تجمع المهنيين تسييرها ويحمل فيها قوى الحرية والتغيير المسؤولية الكاملة عن اي روح تزهق في هذه المسيرة او اي خراب او ضرر يلحق بالمواطنين أو مؤسسات الدولة، فبيان مجلس الفتنة الانقلابي، يؤكد أن العسكر يمهدون لحدوث انفلات أمني وفوضى يتنصلون منه من تسليم السلطة لحكومة مدنية، وسنرى يوم 30 يونيو تفجيرات واحداث عنف مفتعله


#بيان

المواطنون الشرفاء لقد تابعتم طوال الفترة الماضية ومنذ انتصار ثورتكم المؤزرة انحياز القوات المسلحة لخيار الشعب وحرص المجلس العسكري الانتقالي الكامل على الوصول الي حل وفاقي مع قوى الحرية والتغيير من اجل الخروج ببلادنا من واقعها الى واقع جديد تشكل فيه الحكومة الانتقالية ويتهيأ فيه السودان الى مستقبل واعد ترسخ فيه قيم الديمقراطية والعدالة والسلام .
لقد بذل المجلس العسكري الانتقالي كل ما في وسعه لدرء الفتن وحفظ الامن والابقاء على اللحمة الوطنية متلاحمة متماسكة.
لقد اعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير عن مسيرة يوم غد الاحد الموافق 30 يونيو في وقت يترقب فيه المواطنون الاعلان عن توافق نهائي بعد اشهر من الفراغ الدستوري الذي لا يحتمل الوطن استمراره اكثر من ذلك .

اننا انطلاقا من مسؤليتنا الوطنية والتاريخية ومع ايماننا بحق التغيير والتظاهر الا اننا ننبه الى خطورة الازمة التي تعيشها بلادنا كما اننا نحمل قوى الحرية والتغيير المسؤولية الكاملة عن اي روح تزهق في هذه المسيرة او اي خراب او ضرر يلحق بالمواطنين أو مؤسسات الدولة جراء تعطيل المرور واغلاق الطرق ومس المصالح العامة ومعاش الناس .

عاش السودان امنا مستقرا وعاشت الثورة سندا للحق والفضيلة .
أعلام المجلس العسكري الانتقالي
٢٩ يونيو ٢٠١٩م