الخرطوم: باج نيوز

أكدت قوى الحرية والتغيير تسيير مواكب مليونية الـ “30” من يونيو “الأحد” المُقبل في مدن الخرطوم الثلاث “بحري، الخرطوم، أم درمان” حتى إذا تم التوصل قبلها إلى إتفاق مع المجلس العسكري.

وكشف عضو اللجنة الفنية بقوى الحرية والتغيير الشريف محمد عثمان في مؤتمر صحفي بـ “طيبة بريس” اليوم “الجمعة”، عن مسارات مواكب “30” يونيو، وشدد على أن قطع الإنترنت وإقصاء قوى الحرية والتغيير من وسائل الإعلام المحلية خاصة المرئية دفعهم لأول مرة إلى إعلان مسارات المواكب في مؤتمر صحفي تمت دعوة جميع الفضائيات العالمية له.

وأعبن أن موكب الخرطوم يتجمع في محطة “7” بالصحافة والنقطة الثانية “شارع المطار” ويتوجه الموكب إلى منزل الشهيد “محجوب التاج” بالصحافة، وأشار إلى موكب بحري يتجمع في المحطة الوسطى والنقطة الثانية في شارع الزعيم الأزهري والثالثة في محطة الكيلو شمال بحرى على تتوجه المواكب إلى منزل الشهيد “وليد” بالقرب من سوق الخضار، اما أم درمان، النقطة الأولي في محطة “سراج” بالمهندسين، والثانية “بود البشير” إلى شارع الأربعين والثالثة بسوق “البسطة” على أن تتحرك المواكب إلى حي “العباسية” لمنزل الشهيدين “عباس خاطر، ومحمود الأمين”.

وقطع عثمان بأن الخطوة لا تعني التصعيد إطلاقاً وأوضح أنها تحمل أسم “موكب الحداد على الشهداء” وتتجمع في مسارات مُحدده في المدن الثلاث وتتوجه إلى منازل أسر الشهداء وليس إلى ساحة الاعتصام أمام القيادة العامة لقوات الشعب المُسلحة أو القصر الجمهوري، وقال “التصعيد خطواته معروفته إذا قررنا ذلك وهذه المواكب سلمية ومعنية بالشهداء”.

وأوضح عضو لجنة العمل الميداني وهيب محمد سعيد أن قوى الحرية والتغيير تعمل في ظروف صعبة نتيجة لقطع الإنترنت وأكد ثقتهم في نجاح المواكب للتعبير عن سلمية الثورة والتضامن مع أسر الشهداء والتأكيد على تحقيق مطلب الحكومة المدنية، وقال إنهم على تواصل مع لجان المقاومة بالأحياء، وأوضح أن تجمعات المواكب بالولايات متروكة للجان المعنية بالمدن.

وحمل المجلس العسكري أي عنف في مواجهة المواكب السلمية وقال غنهم يتوقعون قمع المواكب من قبل السلطات الأمنية ودعا وسائل الإعلام العالمية لتغطية المواكب لتوثيق إي إنتهاكات قد تحدث في مواجة الثوار.