شعبنا الأبي..
قامت قوى إعلان الحرية والتغيير عبر سكرتارية الوفد التفاوضي بنقل موقفها المعلن للمجلس العسكري، والذي حوى عدداً من النقاط، تركيزاً على أن المنهج القديم في التفاوض لا يتسق مع مطالب الشعب السوداني في الخلاص والوصول بالثورة لمراميها سريعاً.
الموقف يتطلب الالتزام بعدم التأخير في تهيئة مناخ الاستقرار وإزالة أسباب الأزمة السياسية والاحتقان والضغط الاقتصادي والخدمي، وهو الأمر الذي يدعونا للدخول الفوري في عمل التفاوض المباشر والذي سيبدأ اجتماعاته غداً في تمام الثانية عشرة ظهراً وفقاً للخطة المعلنة من قبلنا مسبقاً.
وعليه نرى نحن في قوى الحرية والتغيير أن أهداف هذا الاجتماع بالنسبة لنا، تتلخص في:
1. الإسراع بنقل السلطة للمدنيين من قوى الثورة المتمثلة في قوي الحرية والتغيير.
2. نقاش القضايا الخلافية المحددة بصورة مباشرة.
3. يكون بصورة متواصلة وينتهي في مدة لا تتجاوز ال ٧٢ ساعة.
تزامناً ندعو جماهير شعبنا الأبي للتمسك بسلمية ثورتها،
ونؤكد أن جداولنا الثورية المعلنة اليوم،
هي الضامن في طريقنا للعبور بثورتنا إلى أهدافها في الحرية والعدالة والسلام.
قوى إعلان الحرية والتغيير
١٢ مايو ٢٠١٩
#السودانالتصعيدالثوري
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=2715142355179101&id=857752900918065