نراقب بقلق الأحداث المؤسفة التي تواردت الأنباء حولها مؤخراً، والتي تدور حول خلاف محدود نشأ بين مجموعة من الأفراد في أحد أحياء القضارف، إحدى منارات ثورتنا الباسلة، وتفاقم إلى مواجهة أكبر ذات ظلال قبلية أدت، حسب الأطباء إلى مقتل عدد من الأشخاص وعشرات من الجرحى.

إننا في تجمع المهنيين السودانيين نعزي أهل وجيران وأصدقاء المفقودين صادق التعزية، وندعو بالشفاء العاجل للجرحى الذين يحتاجهم الوطن ذخراً وقوة لسلامه وطمأنينته.
كما نذكر أن هذه الحادثة التي وقعت على خلفية مشاجرة في سياق ندرة مياه الشرب في القضارف هي من أفاعيل الثورة المضادة التي لم تتوانى عن استخدام اللجان الشعبية الفاسدة في قفل امدادات المياه في مناطق عديدة من بينها الخرطوم.

إننا نذكر جماهير الشعب السوداني الباسلة في جميع أرجاء البلاد أن السلمية وتعضيد دولة القانون هما مخرجنا الوحيد من دولة التخبط والفساد واللاقانون. كما نحذر الجهات التي تحاول إضفاء المزيد من العنت والمشقة على كاهل الجماهير الصابرة التي لم تدخر شيئاً في سبيل استكمال أهداف ثورة ديسمبر العظيمة وصولاً إلى دولة مدنية يسودها القانون ويحكمها التسامح وتزول فيها الحاجة إلى الاستقواء بالعشيرة.

#اعتصام_القياده_العامه

إعلام التجمع
١٢ مايو ٢٠١٩