مدني: الجريدة
كشفت وزارة الصحة بولاية الجزيرة، عن تسجيل 29 حالة اشتباه بالحمى النزفية بينها 18 حالة وفاة.
وكشف مدير إدارة الطوارئ الصحية ومكافحة الأوبئة بوزارة الصحة بولاية الجزيرة الرشيد سيد أحمد، عن تسجيل 29 حالة اشتباه بالحمى النزفية بينها 18 حالة وفاة، ورأى أن ولاية الجزيرة من أفضل الولايات في حالات التدخل الإيجابي، وأشار لتوفر 179 مؤسسة صحية تقوم برفع بلاغات يومية لرئاسة الوزارة، وذكر أنه تم عمل التدخلات اللازمة الخاصة بالباعوض الناقل لحمى (الشيكونغونيا) بعمل المسوحات الحشرية.
ومن جانبه قال مدير عام الصحة بالجزيرة نزار القدال في مؤتمر صحفي أمس، إن الولاية لم تسجل أي حالة بحمى (الشيكونغونيا) ولأنها أصبحت قبلة للخدمات الطبية والعلاجية استقبلت 114 حالة وافدة، وأشار الى أن الوزارة لم تستلم نتائج ألفحص المعملية لحالات الاشتباه بالحمى النزفية، وأضاف أنه تم اتخاذ التدخلات المطلوبة بأفضل ما يكون، ومثل لذلك بالتدخل بأنشطة مكافحة الناقل في كل المناطق التي بها حالات اشتباه بجانب تفعيل أنشطة إصحاح البيئة مع تعزيز الصحة بكافة المحليات والتنسيق مع الثروة الحيوانية فيما يلي التدخلات التي تخص الحيوان، بالإضافة إلى توفير الدواء والتشخيص مجاناً للحالات المبلغة.
ولفت القدال لوصول حالات الاشتباه بالنزفية في أوقات متأخرة مما أدى لارتفاع نسبة الإماتة مقارنة مع حالات التسجيل، وذكر أن الوزارة عالجت مشاكل غرفة العزل بمستشفى ود مدني التعليمي، ونبه الى عدم تسجيل أي حالات اشتباه بالنزفية بمستشفى النساء والتوليد، وتابع: (نطمئن مواطني الولاية بأنه لا توجد حالات خطرة، والفرق تعمل في المكافحة بشكل دقيق).
وفي سياق آخر استعرض مدير إدارة الطوارئ الصحية ومكافحة الأوبئة بالوزارة، التقرير الختامي للجنة طوارئ الخريف للفترة من 16 يونيو وحتى 25 أكتوبر، وأشار لتأثر 830 أسرة وانهيار 198 منزلاً كلياً وانهيار 619 منزلاً جزئياً، وانهيار 331 مرحاضاً و41 مرفقاً حكومياً ونفوق 127 من الحيوانات، بجانب إصابة 7 أشخاص، وقال إن العمل المشترك جعل الولاية تخرج بأقل الخسائر في فصل الخريف.
/////////////////