الخرطوم:
كشفت متابعاتنا عن استخدام محلات لبيع الأطعمة لفول مخصص لـ (الحصين).
وأبلغ أحد المواطنين(الجريدة) أمس، بوجود فول في إحدى الكافتريات يباع للمواطنين رغم أنه مخصص للحيوانات، وذكر أنه فوجئ عندما كان يجلس داخل المحل ويتناول الطعام بدخول عمال يحملون عدداً من جوالات الفول، وقد كتب عليها بوضوح وبأحرف إنجليزية بلد المنشأ وأن الفول (مخصص للأحصنة).
وبعد جولة قصيرة لـ (الجريدة) في عدة محلات تخصصت في تقديم الفول بمحلية بحري، تأكد صحة الخبر.
وأرجع صاحب محل - رفض ذكر اسمه- ذلك الاستخدام لشح الإنتاج المحلي، بجانب الزيادة التي وصفها بالكبيرة في الأسعار، خاصة وأن الطلب على الفول في ارتفاع، وبرر شراءه لذلك الفول بأنه لا يعرف اللغة الإنجليزية، وأنه لا يظن أن ذلك النوع يشكل فرقاً لدى المستهلك (حسب قوله).
وينشط عدد من الموردين في استيراد الفول المصري من دولتي إنجلترا وإثيوبيا، إضافة إلى الصين وأستراليا، ويشكل الإنتاج المحلي حوالي ١٠% من حاجة السوق، في وقت احتل الفول المرتبة الأولى كوجبة يومية في قائمة الاستهلاك للمواطن السوداني.