الخرطوم: الجريدة
تمسكت قوى الإجماع الوطني بإسقاط النظام وقطعت بعدم مشاركتها بانتخابات 2020 ولم تستبعد إسقاطه قبل موعدها، لافتة الى أن النظام لا يمكن أن يقيم انتخابات نزيهة. وجددت القوى رفضها لأي تدخلات خارجية واتهمت المجتمع الدولي بتعطيل خيار الانتفاضة الجماهيرية والتشويش لمصلحة النظام من خلال طرح التسوية والحوار الدستوري ودفع الأحزاب السياسية للمشاركة في الانتخابات لإطالة عمر النظام ورأت أن التغيير عبر المشاركة في الانتخابات لا يمكن أن يحدث في ظل هذا النظام.
وأوصدت المعارضة الباب أمام الدخول في أي حوارات مع النظام مشيرة الى فشل الحوار الوطني الماثل ووصفته بحوار الذي أعطى لمن لا يستحق.مؤكدة أن المساومة تسببت في تأخر الحراك الجماهيري، وشدد على أن الانتفاضة قادمة لا محالة وأن الشعب السوداني سينتصر، عبر وسائله وإمكانياته المجربة.