● بمزيد من الحزن والأسي تنعى حركة/ جيش تحرير السودان بقيادة الأستاذ/ عبد الواحد محمد أحمد النور , الأستاذة المناضلة/ زينب بدر الدين التى إنتقلت إلى جوار ربها مساء الخميس الموافق 20 أغسطس 2020م بالخرطوم , بعد صراع مع المرض.

● نحن إذ ننعى الراحلة/ زينب بدر الدين إنما ننعي مربية للأجيال ومناضلة لا يشق لها غبار , من أوائل المعلمين الذين تصدوا لإنقلاب الجبهة الإسلامية المشئوم في 30 يونيو 1989م وتحدوا ممارساته وقوانينه , ومن أوائل ضحايا سياسات تشريد ما سمى بالصالح العام. تعرضت لأبشع أنواع الإنتهاكات والإعتقالات إلا إنها لم تنكسر ولم تهادن , وظلت خنجراَ في أعناق الطغاة , كانت ملهمة لكفاح المعلم والمجتمع المدنى , وعرفت بالبسالة والجسارة والإقتدار , وكرّست جهدها وحياتها من أجل التغيير وإسقاط نظام الجبهة الإسلامية وتحقيق كرامة وطنها وحرية شعبها.

● نتقدم بأسمى آيات التعازي والمواساة لزوجها المعلم/ صلاح عبد الرحمن وأبناءها: ولاء , محمد , بدر الدين , وللقائد/ هاشم بدر الدين , والأستاذة/ هادية بدر الدين والرفيق/ محمد ضياء الدين , وكل الزملاء بالحزب الشيوعي السوداني وجميع معارفها داخل وخارج الوطن.

● نسأل الله تعالي أن يتغمدها بواسع رحمته ويسكنها فسيح جناته مع الصديقين والشهداء , ويلهم ذويها الصبر والسلوان وحسن العزاء.


محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمي
حركة/ جيش تحرير السودان
20 أغسطس 2020م
////////////////////