• ايا اخ يا صلاح. انه والله لخبر فاجع وواليم. لاشك انه ينزل كالصاعقة فى نفس كل من يتلقاه.. وليس لعين لم يفض ماؤها على فقدها عذر .رحم الله معلمة الاجيال الاستاذة فوزيه بدوى جبريل وكل من انتقلوا الى دار الخلود ممن كانت لهم بها صلة رحم وقربى ونسب.. فى الفردوس الاعلى بقدرما علّمت وهدت وارشدت ..والله ان العين لتدمع والنفس لتجزع على رحيلها الفاجع الاليم ولا حول ولا قوّة الآ بالله العلى العظيم ..العزاء موصول لابنائها وبناتها وللاخ محمد بدوى ولأسرته ولأسرتىْ المرحوميْن عابدين ومحمود عبد الرحمن ولكل اهل مدينة ودمدنى الحزانى المكلومين ولكل من كانت لهم صلة دراسة وتدريس وعمل ايّا كان نوعه بمدرسة ودمدنى الثانوية للبنات منذ عهدها الباكر بقيادة المرحوم احمد هاشم ابو القاسم فى مبانى داخلية ابناء المزارعين غرب المدرسة الاهلية الوسطى (ب)..رحم الله الاستاذةفوزيه بنت الاكابر..اخت الاخوات..الخارجة دواما عن نفسها فى تفاؤل وطيب نفس منقطع النظير ووجهها يفيض ابتهاجا وبِشرا لتهبها لرفيقات دربها ولمعلماتها الفضليات ولطالباتها وللعاملات فى ارجاء الصرح الفريد..كم سعد جمعنا ذاك من المعلمات والمعلمين والموظفين بتلك السنوات فى ذلك المكان الفريد..الذى سعدت بالعودة لقيادة العملية التربوية فيه بعد عشرة من السنوات حيث كانت سعادتى غامرة عندما التقيت ثانية بالفقيدة تشارك اثنتين من سابقات زميلاتها تعليم التابعات من الاجيال فيه و زادت سعادتى لاحقا عندما علمت فى لاحق من الزمان ان الفقيدة الراحلة تم اختيارها لتتولّى قيادة العمل التربوي فى ذات الصرح العظيم. مهما افضت لن اوفى الاخت فوزيه حقها..نسأله تعالى ان يجعل مثواها الاخير روضة من رياض الجنة ويلزم اسرتها واهلها مع كل من زاملنها دراسة وتدريسا الصبر وحسن العزاء,, وانّ لله وأنّا اليه راحعون!

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.