بسم الرحمن الرحيم
26/3/2020م


إلى الرئيس إدريس دبي
وحكومة الشقيقة تشاد والشعب التشادي الشقيق
لقد بلغنا نبأ الهجوم الإرهابي الغادر الذي تعرضتم له فأرجو قبول عزائي وعزاء حزب الأمة القومي وكيان الأنصار، بل عزاء كافة الشعب السوداني في هذه المأساة رحم الله الشهداء وعجل بشفاء الجرحى ونحن نتطلع أن نتعاون جميعاً في دحر الإرهاب وفي بناء السلام.
هذا مع أطيب تمنياتي لك وللأسرة الكريمة وللشعب التشادي الشقيق.




الصادق المهدي