علي أجنحة المحبة وصدق مشاعر الإنتماء الإنساني، تتقدم حركة/ جيش تحرير السودان قيادة الأستاذ/ عبد الواحد محمد أحمد النور بأسمي آيات التهاني والتبريكات للأخوات والإخوة المسيحيين بالسودان وجنوب السودان وعموم الطوائف المسيحية حول العالم والإنسانية ، بمناسبة حلول أعياد السيد المسيح عليه السلام والسنة الميلادية الجديدة ، متمنين للعالم عيداً سعيداً حافلاً بالأمن والسلام والإستقرار والمحبة، وأن يكون هذا العيد بذرة خير وسلم ورفاهية للبشرية.

يحل علينا هذا العيد المبارك وبلادنا السودان تشهد تحولات سياسية وإجتماعية وثورة شعبية عظيمة إلا إنها ناقصة، وقد تم حرفها عن مسارها وبلوغ أهدافها ومراميها ، والإخوة المسيحيين بالسودان لا تزال قضاياهم عالقة ،ولم تسترد حقوقهم وكرامتهم التي أهدرها النظام البائد ، الذي عمد إلي هدم ومصادرة الكنائس وحبس وإعتقال وتمييز ضد المسيحيين والتضييق عليهم وحرية عبادتهم .

نأمل أن تحل علينا الأعياد والمناسبات القادمة وقد تحققت معاني الحرية والسلام والعدالة في بلادنا والعالم، وتحققت كل أهداف وشعارات ثورة ديسمبر المجيدة ، وقد طوينا صفحة الحرب والدماء والدموع ، وفتحنا صفحة دولة المواطنة المتساوية، ودولة المؤسسات وسيادة القانون.


«الْمَجْدُ للهِ فِي الأَعَالِي، وَعَلَى الأَرْضِ السَّلاَمُ، وَبِالنَّاسِ الْمَسَرَّةُ». آمين.


محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمي
حركة/ جيش تحرير السودان
24 ديسمبر 2019م