لقد تلقينا ببالغ الحزن والأسي نبأ الرحيل المفاجئ للأستاذ علي محمود حسنين، رئيس الجبهة الوطنية العريضة والذي وافته المنية عن عمر يناهز الواحد وثمانين عاما. ونحن إذ ننعيه، أنما نعزي الشعب السوداني وفي مقدمته قوي الإنتفاضة الشعبية وقوي التغيير الحية.
لقد كان الفقيد أحد أعمدة النضال وعرف بمواقفه الشرسة المناهضة لكافة الأنظمة الدكتاتورية في السودان وتشهد علي مواقفه النضالية سجون ومعتقلات العهود الدكتاتورية البائدة. وكما نشهد أن الفقيد ظل منازلا شرسا لنظام الجبهة الإسلامية القومية وأجندة الإسلام السياسي التي مزقت السودان شر ممزق، وما زالت تهدد وحدة ما تبقي من البلاد حتي مات واقفا. وبرحيله تكون الثورة السودانية قد فقدت أحد رموزها وأركانها.
ألا رحم الله فقيد البلاد وألهم آله وذويه الصبر وحسن العزاء.
القائد/
عبدالعزيز آدم الحلو
رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال.
الجمعة الموافق
٢٤ مايو ٢٠١٩