وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُّؤَجَّلًا ۗ وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا ۚ وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ (145( آل عمران 

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تنعي هيئة محامي دارفور عضوها المؤسس د/آدم علي عبد الله والذي إنتقل إلي الدار الآخرة بمدينة الجنينة أثر علة مفاجئة ,لقد كان الفقيد الراحل من الذين بادروا في تأسيس الهيئة كما شارك في حملاتها ومناصرة المتأثرين بإنتهاكات حقوق الإنسان والتصدي للمنتهكين بجسارة وقد ظل طوال مسيرة حياته العامرة بالخيريعمل بلا كلل في تذليل العون للمحتاجين ومناصرة ضحايا الأزمات الإنسانية وتقديم الإستشارات القانونية ورفع قدرات نشطاء حقوق الإنسان, نسأل الله تعالي له المغفرة والرحمة وان يلهم أسرته الصغيرة وأهله بولاية غرب دارفور وعموم زملائه وعارفي أفضاله الصبر وحسن العزاء وإنا لله وإنا اليه راجعون ولا حول ولا قوة الإ بالله العلي العظيم

هيئة محامي دارفور
26/4/2018