بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

(مرثيّة)

خالد محمد فرح/طرابلس

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

النيل غاض ووجه الأرض قد عبسا

الله أكبـر بـاد العـلم واندرسـا

والزهر صوّح والنـوار قد يبسـا

والروض أقفر والأطيار قد صمتت

ممـا تكابـده من لوعـة وأسـى

والنخل سـاهمة الأبصـار واجمة

وحطّ فيهـا غـراب البين مبتئسـا

بانات رامة قـد بانت بشـاشتـها

توشـحت بسـواد يشبـه الغلسـا

والجامعـات ودور العـلم قاطبـة

فلسـت تسمـع تصخابا ولا جرسا

قد جلّل الصمت والإشفاق ساحتها

صنّاجة العرب والسودان قد رمسـا

قضى الإلـه بأمـر لا مـردّ لـه

العالم الثبت فخـر الأمـة (الكلسا)

قد غيب الموت عبد الله واحزنـا

دياجـر الجهـل لمّا ليلهـا دمسـا

قد غيب الموت نبراسا أضاء لنـا

أو اصطبـارا أراه ثمّ  منبجســا

فما لدمعي إذا مـا رمـت كفكفة

إني أراها لعمـري بعـده خرسـا

من للمنابـر بعد اليـوم والهفي

فما تلجلـج في يـوم ولا احتبسا

كان ابن بجدتها طـرا وفارسها

الباحـث الناقـد الفهّامة الندسـا

الشاعر الناثر المحمود مذهبـه

من الجواهر عقـدا سائغا سلسـا

من للإذاعـة والتلفـاز قلّدهـا

من الخرائد وشيا رائعـا وكسـا

من للصحافة تكسوها يراعتـه

إذا ازدراه دعـي عاب أو نفسـا

من للتراث تراث العرب ينصفه

في شرحه مذهبا أضحى لنا قبسـا

ومن لتفسيـر قـول الله إنّ له

إني رأيتـك ثكلـى نيـّر غمســا

يا بنت عدنان فابكي فقده زمنا

فما ونى منه عــزم قطّ أو يئسـا

ستون عاما قضاها ثمّ في نصب

فسوف يلقى رضا المولى بما غرسا

يعلّم الجيل بعد الجيل محتسبـا

حاشـاه ما كان قطّابـا ولا شكسـا

طلق المحيّا ضحوك باسم أبـدا

يلقاك بالبشـر والترحـاب ملتبسـا

جمّ التواضع إما جئت تقصـده

فيستفيـد علومـا مازجـت أنسـا

تعدي بشاشتـه من أمّ مجلسه

لم يلف ثمّـة خـوّارا ولا  نكسـا

صلب الشكيمة إمّا خاض نازلة

من المصائب داءا أعجز النطسـا

فكم تحمّل في صبر وفي جلـد

فخصّهـا بعميـم غـدوة  ومسـا

يا هامي المزن إمّا زرت تربته

يغدو بها في نعيم الخـلد منغمسـا

والله نسأل أن تغشاه مغفــرة

آيات ربك أو ما دارس درســا

ثمّ الصلاة على المختار ما تليت

خالد محمد فرح- طرابلس 23/6/2003