عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
ملاعب جنة لو سار فيها ...
كان الفصل خريفا مطيرا وكان الدعاش الأخير من نسمات انتفاضة مارس أبريل وكان صوت وردي وعبق النشيد:

نلتقيك اليوم يا وطني لقاء الأوفياء
قد تنادينا خفافا كخيول الريح
في جوف العتامير ...تداعينا
لك يا أرض البطولات وميلاد الحضارات

ويا ....إلى آخر "عرس الفداء" الجميل . وقتها جاءتني طالبة من بنات الأحفاد , تستعين بي على فك رموز كتاب كان ضمن المقرر الذي تدرسه في الجامعة. وسريعا ما عرفت أنها قريبة لزميلتي وصديقتي المبدعة آمال النور, ولعلها هي التي رشحتني لها لتلك المهمة. المهم أن الكتاب المشكلة كان يحمل عنوان  The Heroes of Arabia لا أذكر الآن وهو بعيد عني متى و من أين صدر ؟ غير أن الذي شدني إليه هو أن من اضطلع بترجمته هو الدكتور عبد الله الطيب شخصيا . كان الكتاب نثرا وقد وزع على عدة فصول . استلطفته جدا لأنه كان رحلة كتبت بلغة إنجليزية سلسة طليقة في صحراء الجزيرة العربية وتطوافا بين نجادها وفلواتها وقبائلها وأشعارها وفرسانها.
وكان كل فصل فيه قد خصص لتناول سيرة أحد صعاليك العرب : تأبط شرا , عروة بن الورد وغيرهما. ومن شدة حرصي عليه وإعجابي به فقد أودعت نسخة منه في مكتبتي الخاصة, وسأجعل منه مادة لدراسة لاحقة عن فن وعلم الترجمة. شكرا لك حنان – كان ذاك اسمها- لكونك نبهتني لأول مرة إلى وجه المترجم الذي لم أره من قبل في أستاذنا وعالمنا الكبير عبد الله الطيب.
ثم كان التعرف الكامل والحقيقي على هذا الوجه أيام كنت طالبا على مقاعد الدرس لنيل درجة الماجستير من وحدة الترجمة والتعريب – كلية الآداب جامعة الخرطوم.
كان يأتي منهكا ومثقلا بالهموم والأعباء ما بين مجمع اللغة العربية وبحوث طلاب الماجستير والدكتوراه ومحاضرات أقسام كلية الآداب التي كانت تتقاذفه وتتناوشه هنا وهناك. وكانت فوق ذلك هموم الكتابة والمشاركة في السمنارات والمنتديات والنشاط الثقافي والأدبي العام خارج الجامعة. وكان يأتينا برأس مثقل بالمعرفة تسنده وتؤازره حقيبة جلدية ضخمة تغص بالكتب والمراجع ينوء بحملها وهو في تلك السن المتقدمة من العمر. لا زلت أذكر لونها وشكلها وتصميمها وأراها أمامي وأراه. كان ينتقي لنا منها أمهات الكتب والمراجع وعصارة نصوص الأدب الرصين وخلاصتها. عرف معظمنا الأستاذ من أبلغ وأفصح من تحدث العربية وصرفها ونحوها وتاريخها وآدابها , الحديث  منها والقديم . ولكن قلة هم من عرفوا عنه فصاحة وطلاقة لسانه في عدة لغات أخرى غير الإنجليزية التي كان يدهش بها مستمعيه إدهاشهم بدرر وعقود عربيته اللألاءة النضيدة. كان لغويا Linguist)) بالمعنى الاصطلاحي الدقيق للكلمة , أي العارف بنظام اللغة وأصولها وتاريخ تطورها ودراستها المقارنة مع اللغات الأخرى.
كل هذا رأيته فيه رؤية العين وعرفته عن كثب وهو يجلس أمامنا ويدرسنا نصا واحدا  أو نصين في محاضرة كان زمنها ثلاث ساعات فحسب. لنفترض أن النص كان عن شخصية كليوباترا مثلا – وقد كان أحدها بالفعل- ولكنك اعلم أنك لن تترجم ذلك النص وتكتفي به وتغادر قاعة الدرس بما ترجمت . كان هكذا لسان حاله يقول تلميحا وإيحاءا. بل كانت مادة  الترجمة الواحدة عنده فضاءا رحبا وواسعا من المعرفة , وعودة بالنصوص إلى ينابيعها وجذورها وتوفرا على أدبيات النص Text Literature وخلفيته الثقافية والتاريخية . كان خير من يكسو عظم النص العاري بلحم المعرفة وخلاياها النابضة الحية . كانت ترجمة نص عن شخصية كليوباترا تعني سياحة  ممتعة عنده في تاريخ مصر القديمة وعلاقة ملكتها بالإمبراطورية الرومانية , وصعود هذه الأخيرة وأفول مجدها , وعن تاريخ الدسائس والنزاعات ونوازع البشر وأطماعهم وشهواتهم , وعن دور الحب والنساء والجمال في كل ذلك.
كان أستاذنا راسخ المعرفة والقدمين في فن الترجمة وعلومها النظرية والتطبيقية , شأنه في ذلك شأن كبار اللغويين من أمثال رومان جاكوبسون وكاتفورد وتشوكوفسكي  وبيتر نيومارك وغيرهم . كان يعلم حق العلم أن نقل أصل ما من لغة إلى لغة أخرى هو ليس عملية ميكانيكية سطحية  جوفاء , وأن الترجمة هي في الأساس عمل إبداعي خلاق بالغ التعقيد والخصوصية والعمق , سيما حين يكون الأدب موضوعا ومادة لها. تعلمنا منه قيمة الإبداع والثقافة والموهبة وهي قيمة سابقة عنده لشرط امتلاك المترجم لناصية لغتي الترجمة والأصل. كان مبدعا عميقا , وكان يعرف كيف يمسك رياح النصوص الجامحة العصية على الترجمة من قرونها العشرة ويخضعها لسلطانه.
وبعد أن نفرغ من تحليل النص وفك رموزه ومستوياته اللغوية و الدلالية والجمالية والأسلوبية كنا نبدأ بترجمته جملة فجملة وفقرة ففقرة حتى نأتي عليه كله ... وفي كل جملة كان يسمع عدة تراجم , وحين يعلق قدحا أو استحسانا , كان يستعيد معظمها من ذاكرته الفوتوغرافية الأسطورية الفذة , وهي ذاكرة لا تتأتى إلا لكبار اللغويين والعلماء من أمثاله. ثم انقضى العام الأخير من الدراسة وجاءت الامتحانات وجاءنا الأستاذ بنصين أحدهما ترجمة من الإنجليزية إلى العربية والآخر من العربية إلى الإنجليزية.
الأخير هو الأهم والأكثر رسوخا في ذاكرتي لكونه الأوضح تعبيرا عن عمق معرفة الأستاذ بمعنى اختبار المهارات التقنية للمترجم وإلمامه بطرائق الترجمة وأنواعها وأساليبها ... لا يزال النص حاضرا في ذهني وكأني قرأته بالأمس. كان يتحدث فيه أمير من أمراء دولة الفونج مخاطبا الغازي الغشيم في الأيام الختامية الأخيرة التي سبقت اضمحلال المملكة وزوالها. سألت نفسي قائلا بعد فراغي من القراءة: ولماذا هذا النص بالذات؟ وأجابني حدسي أن موضوع الامتحان هو الأسلوب والبعد التاريخي للغة النص. وكان ذلك مدخلي وبوصلتي التي أعانتني على ترجمته إلى لغة إنجليزية عتيقة يفوح منها عبق التاريخ وأصداء أشعار تشوسر وشكسبير ونصوص لغة القرآن الكريم المترجمة معانيها إلى اللغة الإنجليزية. وكنت قلقا على النتيجة والتقييم , غير أن الحصاد جاء وافرا ومثمرا وكان حدسي في الأستاذ ومادة الامتحان سليما وفي أكثر من محله.
أما المحطة الثالثة لي مع هذا الوجه المترجم لعالمنا الجليل , فقد توزعت ما بين رغبة في إجراء بحث في الأدب المقارن لنيل درجة الدكتوراه عن " رباعيات الخيام " تحت إشراف الأستاذ , وما بين تدريسي لمادة الترجمة الأدبية . فمن بين ما كنت أنتقيه للطلاب مادة إنجليزية ترجمها الدكتور عبد الله الطيب وزميله مايكل ويست صاحب القاموس الشهير الذي كنا نتبارى في حفظه ونحن طلاب في الثانويات . كنت أرغب في معرفة مدى قدرة الطلاب على استعادة وفك الشفرة الثقافية لتلك النصوص . ولم تكن هذه سوى ترجمة للأحاجي السودانية التي جمعها ونشرها البروفيسور عبد الله الطيب من بعد . ترجمت النصوص الأخيرة هذه في الخمسيينيات او الأربعينيات على الأقل  ولعله ترجمها أيام كان طالبا للدكتوراه في جامعة لندن. ومن حسن الحظ أني ما زلت أحتفظ بنسخة منها في مكتبتي الشخصية وأعلم أن من الواجب إخراجها وجعلها ملكا عاما للناس ولمحبي أدبه وتراثه الثر .
حزنت على أستاذي وبكيته مرتين ... يوم أن انعقد لسانه البليغ الفصيح وصام عن الكلام , ويوم أن حلت على رؤوسنا جميعا صاعقة خبر رحيله الصامت الحزين ... كم يكون وقع الفاجعة يا ترى عند أهله ورفيقة عمره ودربه الفنانة السيدة جريزيلدا الطيب ؟!